الكشف عن وثائق كانت وراء وقف الشيخ الرضى نشاطه التجاري المثير للجدل

3 شباط (فبراير) 2018


حصل موقع "المدى" على وثائق ومستندات قدمت اليه على انها تمثل خلفية لاعلان الشيخ الرضى قراره بوقف نشاطه التجاري المثير للجدل الذي كان يقوم به.

وتتضمن الوثائق فتوى دينية مؤصلة تأصيلا شرعيا قويا تفيد الحكم ببطلان معاملاته ووجوب الحجر عليه وهي الفتوى التي تستند الى حكم سابق لعضو المجلس الاعلى للإفتاء القاضي ابين ولد ببانه قبل ان يتراجع عنها ويتعامل مع الشيخ الرضى بالبيع له،

كما تشمل الوثائق كذلك مقالا استقصائيا يقارن بين معاملات الشيخ الرضى ومعاملا ت رجل الاعمال الامريكي الشهير بونزي التي كانت تمول الدين بالدين وانتهت به في السجن بعد اضاعة اموال دائنيه.

ويستفاد من دراسة الوثائق انها اعدت بهدف تقديم المسوغات الاخلاقية والفقهية والقانونية والتاريخية لإبطال النشاط التجاري للشيخ الرضى وتجريمه وتوقيفه.

كما يظهر من الوثائق التي وقعت في أيدينا أن الفتوى والمقال تمثلان محاور ضمن خطة موسعة تحت عنوان "الحملة المنظمة لانهاء نشاط العصابة المجرمة" والتي تم ارفاقها مع الوثيقتين، وقد تضمنت المحاور الأخرى للخطة مشروع كتاب فقهي الكتروني، مشروع دراسة إحصائية ، اغنية شعبية، ومشروع ديوان شعري هجائي.

ومن المصرح به في الخطة انه كان في الحسبان عرض الفتوى على مجموعة من العلماء البارزين في الداخل والخارج لتوقيعها منتصف الشهر الحالي، مع اللجوء الى نشر مادة الخطة ومحاورها في مواقع وطنية منتقاة بعناية وعلى صفحات خاصة تعمل لهذا الغرض في شبكات التواصل الاجتماعي خصوصا الفيس بوك والواتسابوذلك للتعريف بما تضمنته على اوسع نطاق.

ومن بين الاهداف المعلنة كذلك في الخطة السعي من خلال توزيع المادة المنتجة على النواب والاداريين والسفارات والنقابات ووسائل الاعلام للضغط على السلطات الرسمية لفتح تحقيق بخصوص موضوع معاملات الشيخ الرضى.

جدير بالذكر أن الشيخ الرضى كان قد اعلن بصفة مفاجئة الخميس الماضي عن اغلاق مكتبه التجاري والتوبة مما وصفها بعمليات تجارية ضارة باشرها وجماعته على مدى سبع سنين وتحصل منها ضرر للسوق وأهله، كما طالب الشيخ الجميع بمساعدته على تطبيق قراره الذي سيتضمن وقف الاقتراض من الناس حاليا و قضاء كل ديونه بمساعدة من جهات صرح بها ولم يكشف طبيعتها ولا أسماءها، كما طالب الناس بعدم الاقراض لمن يطلب ذلك باسمه، و اثنى على وكلائه السابقين في معاملاته، ووعد بمتابعة نشاطه التجاري ـ لاحقا ـ مع احترام أسعار السوق معطيا ضمانات تطمينية لاهله باخفاء اسماء وكلائه عن الناس هذه المرة.

ولا يعرف على وجه التحديد ما إذا كان قرار الشيخ الرضى وقف نشاطه التجاري نتيجة مبادرة ذاتية بعد تحصل الظروف المساعدة من رغبة وداعمين ماليين، أو خطوة استباقية للخطة المسربة الآنفة الذكر(والتي تحصل عليها "المدى"بطرق خاصة) بعد التاكد من حجم التبعات السلبية المترتبة عليها، وذلك قبل اسبوعين من الموعد المحدد لاطلاق حملة لنشر مضامين ومحاور الخطة يوم 18 فبراير الجاري، أو ما إذا كانت الخطوة جاءت احتياطا لتلافي أية اضرار محتملة تلحق انشطة الشيخ ومكانته وجماعته خصوصا إثر تزايد ملحوظ في مستوى التعبئة ضد تلك الانشطة في الشارع والاعلام والتي وصلت الى توجيه سؤال عنها في البرلمان للحكومة، وهو مستوى تكشف الخطة المسربة للمدى عن حجم غير مسبوق وصلت اليه التعبئةـ وكان يتوقع أن يتضاعف معها ـ على المستويات الدينية والاعلامية والرسمية والشعبية لها...ولعله من المرجح أن تكون الخطوة هي محصلة كل الشروط السابقة مجتمعة.

جميع الحقوق محفوظة لموقع المدى - 2011
Hacen Website design + SPIP