ندوة علمية لنقاش كتاب “المسلمون بين الخطاب الديني والخطاب الالهي”، للمفكر الإسلامي الإماراتي علي محمد الشرفاء الحمادي

24 كانون الأول (ديسمبر) 2017


احتضن بفندق موري سانتر، ندوة علمية لنقاش كتاب “المسلمون بين الخطاب الديني والخطاب الالهي”، للمفكر الإسلامي الإماراتي “علي محمد شرفاء الحمادي”.

وتشرف على تنظيم الندوة المؤسسة الموريتانية للنشر والتوزيع بالتعاون مع مجموعة الشرقية المتحدة في “أبوظبي”، وكان في حفل الافتتاح حضور معتبر من طرف رجالات الفكر والثقافة، بالإضافة إلى برلمانيين ورموز من المجتمع المدني.

وجاء في كلمة حي ولد معاوية، مدير المؤسسة الموريتانية للنشر والتوزيع "أن الندوة تأتي في ظرف دولي حساس، حيث تعاني الأمة العربية والاسلامية من حالة تشرذم شخص أسبابها الكتاب موضوع الندوة، وهو الكتاب الذي يدعو إلى التمسك بالقرآن كمصدر لتنقية ما يصدر عن المذاهب البشرية المحكومة بالخطإ نظرا لطبيعة من تصدر منهم، إذ لا عصمة لمن لا يتكئ على الوحي في ما يذهب إليه".

وكان من ابرز المتدخلين في الندوة “د محمد ولد الرباني”، الأستاذ بجامعة نواكشوط والمحاضر في جامعة السوربون الفرنسية، الذي قدم تلخيصا لأهم محاور الكتاب.والأستاذ “الدكتور محمد الأمين ولد صهيب” ، ود.هشام الدباغ ممثل المفكر الإسلامي الإماراتي “علي محمد شرفاء الحمادي”.

وعلى هامش الندوة كرمت المؤسسة الموريتانية للنشر والتوزيع، أربعة من زعماء و قادة العمل العربي الإسلامي وهم: الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، والعاهل المغربي الملك محمد السادس، وسمو الأميرالشيخ محمد بن زايد ولي عهد دولة الإمارات والمفكر والداعية الاسلامي الكبير على محمد الشرفاء الحمادي

وتم تسليم شهادات التكريم على النحو التالي:

- تكريم رئيس الجمهورية، سلمه الصحفي إسماعيل الرباني، مدير وكالة الوئام الوطني للأنباء، لمستشار وزير الثقافة.

- تكريم العاهل المغربي الملك محمد السادس، أمير المؤمنين و رئيس لجنة القدس، سلمه حية حسن معاوية، مدير مؤسسة الموريتاني للنشر والتوزيع للمستشار في سفارة المملكة المغربية بنواكشوط السيد كريم عدنان.

- تكريم المفكر والداعية الإسلامي الكبير على محمد الشرفاء، سلمه مدير مؤسسة الموريتاني للنشر والتوزيع للدكتور هشام الدباغ ممثل مجموعة الشرقية المتحدة.

جميع الحقوق محفوظة لموقع المدى - 2011
Hacen Website design + SPIP