الاعلان عن وفاة ايقونة الغناء والفن السابع شادية

30 تشرين الثاني (نوفمبر) 2017


توفيت الفنانة المصرية شادية، مساء الثلثاء عن عمر يناهز 86 عاماً، وذلك بعد أزمة صحية نقلت على أثرها إلى «مستشفى الجلاء العسكري»، زارها خلالها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وعقيلته في 10 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، بعدما استقرت نسبياً حالتها الصحية.

وشيَّع جثمان شادية عددٌ من المسؤولين الرسميين والشخصيات العامة والفنانين، منهم وزير الثقافة المصري حلمي النمنم، ونقيب المهن التمثيلية أشرف زكي. وتقدم الجنازة الفنانون سمير صبري وياسمين الخيام ويسرا ودلال عبدالعزيز ورجاء الجداوي وبشرى وماجدة زكي والإعلامي عمرو الليثي وآخرون.

وقد ولدت فاطمة أحمد كمال الدين شاكر في 8 شباط (فبراير) 1931 في حي الحلمية الجديدة في وسط القاهرة، في أسرة مكونة من أربعة أفراد. كان والدها مهندساً زراعياً، ووالدتها ربة المنزل تركية. شقيقتها الكبرى عفاف أرادت دخول الفن، فرفض والدها. لكن شادية أفلحت بذكائها في إقناعه بموهبتها والسماح لها بما منعه عن شقيقتها.

من اشهر الافلام التي لعبت فيها دورا رئيسيا «مراتي مدير عام» عام 1966، «كرامة زوجتي» عام 1967، «عفريت مراتي» عام 1968، وسبق هذه المجموعة من الأفلام الكوميدية أحد روائع الثنائي الراحل فيلم «أغلى من حياتي» عام 1965 الشهير بفيلم «أحمد ومنى».

وقد نعت نقابة المهن الموسيقية شادية وقال الفنان هاني شاكر: «نتقدم ببالغ الحزن إلى الشعب المصري والعربي بخالص العزاء في وفاة الفنانة الكبيرة شادية، صوت مصر الذي ملأ الدنيا واحتضن كل الذكريات وواكب كل المواقف الإنسانية والوطنية».

ونعى اتحاد المنتجين العرب الفنانة الراحلة في بيان جاء فيه: «يتقدم الاتحاد بخالص العزاء للشعب العربي في وفاة النجمة الكبيرة التي كانت بحق صوتاً للضمير العربي الوطني في كل ما قدمته من صنوف الفن المختلفة غناء وتمثيلاً».

ونعت دار الأوبرا المصرية شادية قائلة: «إن مصر والأمة العربية فقدتا قيمة فنية كبيرة، طالما أثرت الحياة الفنية بإبداعاتها في مختلف مجالات الفنون من سينما ومسرح ومسلسلات إذاعية وطرب أصيل. كانت شادية أحد أعلام وعلامات الغناء التي أطربت آذاننا على مر العصور. هي رحلت عن عالمنا ولكنها ستبقى خالدة بمجمل أعمالها في وجدان الجماهير».

جميع الحقوق محفوظة لموقع المدى - 2011
Hacen Website design + SPIP